بسبب سوء تسيير البلديات و تشبّع مراكز الردم التقني

مشكل النفايات المنزلية يتعقد بغليزان

يوم : 24-02-2021 بقلم : ليندة بلجيلالي
صورة المقال
 لا يزال مشكل تسيير النفايات قائما بالعديد من مدن و بلديات ولاية غليزان خاصة في ظل التوسع العمراني الذي تشهده المنطقة  وازدياد عدد السكان ، و قد تؤدي هذه النفايات في غياب الوعي الصحي وعجز الجماعات المحلية   و منشآت الردم و المعالجة  من جمعها  إلى التخلص منها إلى أضرار جسيمة  .

 و رغم انجاز عدد من مراكز الردم التقني في إطار التكفل بالمشاكل البيئية التي أضحت تطرح بحدة في السنوات الأخيرة و برغم  الجهود التي بذلتها عدة قطاعات و على رأسها البيئة  للنهوض بقطاع النظافة و المحيط  و كذا تنظيم حملات للقضاء على أهم النقط السوداء التي تكدست فيها النفايات   ، الا أن المشكل  يتفاقم و لم يجد حلولا لانتشار أكوام القمامة  و حاويات النفايات المملوءة في العديد من زوايا الشوارع  و  أمام التجمعات و الأحياء السكنية التي تعد نقاطا سوداء شوهت الوجه الحضاري لبعض المدن و المناطق و من الأسباب  سوء  تسيير  الجماعات المحلية  في هذا المجال و عجزها عن  جمع و نقل الحجم الكبير للنفايات المنزلية التي يطرحها السكان و التي يبررها منتخبو المجالس البلدية  بقلة الإمكانات المادية و البشرية علاوة على  إهتراء و قدم الشاحنات و كذلك مشاكل متأتية من نقص الموارد المالية التي حالت دون مواكبة الخدمات الخاصة بجمع و نقل تلك  النفايات و التغلب على هذا المشكل  ، و من الأسباب أيضا  إهمال  و لامبالاة بعض المواطنين  و غياب الحس المدني و الوعي  ، دون الحديث عن  المفرغات العشوائية للقمامة  التي حولت أماكن  أخرى متعددة إلى مكبات  لمختلف النفايات بما فيها الصلبة مشكل آخر للنقاط السوداء التي أضحت تشكل خطرا على الصحة و تهديدا للبيئة  ، كما يبلغ عددها 38 مفرغة لم  يتم  التخلص منها ،  حيث يتم  جمع  81 طنا من النفايات يوميا  و نقلها إلى 17 مفرغة  بما يعادل 24 بالمائة من نسبة النفايات المنتجة على الصعيد الولائي   و التي يطرحها ما يربو عن 170 ألف نسمة بعشرات البلديات منها  مازونة ، سيدي امحمد بن علي ،  مديونة  ، حمري عمي موسى  و سوق الحد  ، في حين  تم غلق  21 مفرغة عشوائية  بقرار ولائي و  التي  كانت تغطي 76 بالمائة من  حجم هذه  النفايات المنزلية التي ينتجها  أكثر من 500 ألف نسمة  بغليزان  ، وادي ارهيو  ، يلل  ، عين الرحمة ، حمادنة  ، و واد الجمعة  ، بلعسل ،  مرجة  ، لحلاف ،  منداس و الولجة.
رفع 5540 طنا من النفايات
 و يصل انتاج النفايات بالولاية الى  336 طن في اليوم ، حيث أن نسبة 76 بالمائة منها مقابل  255 طن  من النفايات  يتم  حاليا جمعها و التخلص منها في إطار برنامج الوطني لتسيير النفايات المنزلية ( PROGDEM )  و بحسب مدير البيئة رضا بن سالم   فإن  جهود تبذل لحل المشكل و حماية البيئة  و السعي نحو حل مشاكل النقط السوداء  و إيجاد حلول للتسيير في هذا المجال  حيث تم  تسطير برنامج عمل  للقطاع البيئي و نظافة المحيط  استهل بتنظيم عدة خرجات و حملات  للتخلص من مشكل القمامة الذي تعاني منه عديد المناطق و القضاء على الآثار السلبية الناتجة عن تلك النفايات التي تؤثر  سلبا على المجال البيئي و صحة المواطنين.
 إزالة 11 نقطة  سوداء بعاصمة الولاية في آخر حملة 
  و في هذا السياق أشار الى أنه تم القضاء على 11 نقطة سوداء بعاصمة الولاية من إجمالي 19 نقطة محصاة تم من خلالها جمع  5540 طن من النفايات المنزلية و الهامدة  منذ انطلاق هذه العملية  في  غضون 4 أشهر الأخيرة و مست  عديد الأحياء على غرار حي «سياميطال» ، 2000 مسكن ، الزراعية و 130 مسكن و  غيرها من الأحياء الأخرى  لافتا إلى أن العملية   التي تستلزم مضاعفة الجهود على مستوى التنسيق  بين مختلف القطاعات  و جمعيات المجتمع المدني مازالت متواصلة لتشمل كافة المدن و المناطق الأخرى  ، و أضاف مدير البيئة بخصوص  وضعية بعض المفرغات العشوائية  أنه جرى اختيار الأرضية لإنشاء مفرغات مراقبة بدوار المسايسة بعمي موسى و أخرى ما بين سيدي امحمد بن علي و مازونة . و  في انتظار رفع التجميد عن  منشآت  لإفراغ  النفايات و معالجتها حيث ستضع حدا لمشكل القمامة الذي تفاقم بشكل كبير يقول بن سالم رضا  و يتطلب مواجهته و استيعاب  الحجم  الكبير من النفايات المنزلية  سيما بعد تشبع حفرتي طمر هذه النفايات بمركز واد الجمعة للردم التقني الذي يغطي 45 بالمائة من قدرته الإجمالية المقدرة بـأزيد من مليون و 700 ألف متر مكعب من النفايات المنزلية التي تطرحها 12  بلدية و منها غليزان و ما جاورها إضافة  إلى توقف مركز وادي ارهيو  ذو القدرة الإجمالية  500 ألف م 3  و يستقبل 80 طنا من النفايات المنزلية الناجمة عن ساكنة 7 بلديات  منذ  سنة 2018 تاريخ دخوله حيز الاستغال بعد غلقه من طرق السكان المجاورين لموقعه ،  فيما توجد مفرغة  عمومية  للنفايات المنزلية ببلدية الرحمة تستقبل حوالي 16 ألف طن من النفايات التي يطرحها  قرابة 100 ألف نسمة سنويا لـ 5  بلديات تقع على محيطها ، طاقة هذه المنشأة تصل إلى 120 ألف متر مكعب و بزمورة  يوجد مركز تقني للنفايات الهامدة بقدرة 900 ألف م 3 هو في طور الاستغلال منذ 2019  .   و  من بين العمليات المجمدة  مفرغة عمومية مراقبة بعمي موسى لتغطية 5 بلديات إلى جانب تغطية 8 بلديات أخرى  من خلال  انجاز محطتين لتحويل النفايات المنزلية   بالجهتين الشمالية و الجنوبية علاوة على  محطة لتصفية  و  معالجة عصارة النفايات المشكل المطروح على مستوى مراكز الردم العملية على غرار مركز وادي الجمعة  و كذلك انشاء مرافق حرق النفايات .
عدد المطالعات لهذا المقال : 92


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة