رواق «ديوانية الفن» بالعاصمة

«جسور» أول معرض فردي لعلي بوخالفة

يوم : 07-04-2021
صورة المقال
ينظم الرسام علي بوخالفة الى غاية 23 جوان القادم معرضا يكشف فيه تطور عالمه المبدع نحو التفكك البشري وإدماج التراث الثقافي الجزائري في أعماله المعاصرة وهي ثمرة نحو خمسين سنة من البحوث والتأثير.
ويعد معرض «جسور» الذي يحتضنه رواق «ديوانية الفن» أول معرض فردي لعلي بوخالفة الفنان و الرسام والنحات الذي درس لفترة طويلة بالمدرسة العليا للفنون الجميلة بالعاصمة.
ويقترح علي بوخالفة لوحات أنجزت في سبعينيات وثمانينات القرن الماضي تمثل من جهة التراث الجزائري عبر رموز و تذكير بالصناعة التقليدية وفي بعض الأحيان هندسة المدن الجنوبية و من جهة أخرى عالم استاذه بالمدرسة الوطنية للفنون الجميلة امحمد ايسياخام الذي يعتبر تصوره ولوحة رسمه حاضرتين بوضوح في هذه المجموعة من اللوحات.
وضمن مجموعة لوحات عرضت مؤخرا, شرع ذات الفنان في بحثه عن «التحول البشري نحو ما وراء الطبيعة» حيث يتفكك الجسد ويصبح مبسطا أكثر ومبنيا بشكل آخر حتى يفلت من شرط أن «يصبح كائنا عضويا و سريع الزوال».
وفي اطار هذا البحث, تعتبر اللمسة الجيومترية و وضوح السمة حاضرتين كليا وهو ارث لثلاث سنوات من العمل كنحات في ورشات الفرنسي جون دوبوفي و ميول كبير نحو مجال النحت والعمل فيه.
وتضمن هذا المعرض عناصر هندسية خاصة بمنطقة الميزاب وأوان مزخرفة وآلات موسيقية وسجاد بألوان مختلفة موضوعة و مركبة و كأنها تعبر عن تضاريس.
عدد المطالعات لهذا المقال : 109


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة