الدروس لم تحفظ

يوم : 08-04-2021 بقلم : ع.ب
ما هو متعارف عليه وسط كل المجتمعات وفي كل الميادين أن تجارب الحياة تعلمنا كيف نستفيد من أخطائنا ونصلحها في المستقبل، لكن مسيري غالبية الأندية الجزائرية لا تنطبق عليهم هذه الدروس، كيف لا وهم الذين يكررون الأخطاء نفسها في كل موسم، فالأزمة المالية التي تشتكي منها جل الأندية والتي منعتها من إنجاح مرحلة الإستقدامات، ليست وليدة اليوم وليست بالجديدة على رؤساء هذه الأندية الذين يتنافسون في بداية الموسم على جلب اللاعبين والإمضاء لهم برواتب خيالية، لكنهم سرعان ما يصطدمون بالواقع المر مع منتصف الموسم عندما يقتنعوا أن العناصر التي جلبوها بالمليارات لا يمكنها ان تقدم حتى مردود لاعب من البطولة الولائية، فيسارعون إلى ارتداء ثوب الضحية و"البكاء" بوسائل الإعلام بحجة حاجتهم إلى المساعدات المالية والتحجج بإهمال السلطات المحلية لهم، بالرغم من أن هذه الأخيرة ليست مطالبة بتقديم المال لناد "محترف" ، بل من واجبها عدم تقديم المال العام لناد كروي لم يحسن مسيروه التحكم في مواردهم المالية.
عدد المطالعات لهذا المقال : 76


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة