بين مسجون وموقف وحل للمجالس البلدية

منتخبون في دوامة الفساد والصراعات

يوم : 04-05-2021 بقلم : آمال.ع
صورة المقال
لم تخلو العهدة الانتخابية الحالية للمجالس المنتخبة المحلية من المتابعات في قضايا الفساد  التي لا زال  يتورط فيها رؤساء البلديات، مثلما كان الشأن في الآونة الأخيرة، بالنسبة لرئيس بلدية بوتليليس الذي هو قيد الحبس المؤقت وكذا رئيس بلدية العنصر الذي تم توقيفه نهاية الأسبوع الماضي من قبل والي وهران لمتابعته في قضايا خاصة بسوء استغلال الوظيفة وإبرام صفقات مشبوهة هذا إضافة إلى  الصراعات و الانسداد بمجلس بلدية سيدي بن يبقى والذي اضطر المسؤول التنفيذي الأول عن الولاية إلى تجميده خلال شهر رمضان الكريم حيث حلت الادارة محلهم من أجل تسيير شؤون ومصالح البلدية و المواطنين .

علما بأن هذه القضايا والتجاوزات التي سجلت خلال شهر رمضان الفضيل تعتبر عينة فقط  من سلسلة التوقيفات التي طالت الكثير من المنتخبين منذ عام 2019  والتي سبق وأن تورط فيها 7 منتخبين من بلدية بئر الجير في قضايا فساد وأدين العديد منهم بأحكام قضائية  تراوحت آنذاك بين سنتين و7 سنوات سجنا، وكان من ضمنهم رئيس البلدية الأول والثاني  خلال هذه العهدة، إلى جانب أعضاء آخرين بالمجلس، يأتي هذا إضافة إلى رئيسا بلديتي  الكرمة والسانيا السابقين اللذان هما رهن الحبس حاليا وكذا بلدية عين الترك التي سبق وأن  جمد مجلسها بسبب الصراعات الداخلية حول المناصب، ناهيك عن البرية التي استقال رئيس بلديتها السابق، وسيدي بن يبقى التي ميزتها الفوضى التي سادت المجلس منذ بداية العهدة الانتخابية ودفعت إلى استقالة رئيسها الأول بسبب حالته المرضية والثاني أيضا وهذا بعد  تقله للمنصب لمد شهرين فقط خلال تلك الفترة.
فهذه المشاكل كلها أثرت سلبا على البلديات وجعلتها تغرق في النقاط السوداء والنقائص التي نغصت حياة المواطنين لسنوات ودفعت بالسلطات إلى التكفل بها العام الفارط في إطار البرنامج  الخاص بدعم مناطق الظل بالعديد من العمليات التنموية والقضاء على النقاط السوداء بها وبالأحياء المتواجدة عبر جل البلديات على أن تتواصل المشاريع التي ستعيد الاعتبار لها خلال السنة الجارية أيضا.
عدد المطالعات لهذا المقال : 234


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة