دعاء وحكمة

«رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا»

يوم : 04-05-2021 بقلم : بقلم : الشيخ حسين بلقوت مدير مؤسسة الجامع القطب عبد الحميد بن باديس -وهران
صورة المقال
«رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا»
ومرة أخرى كما هي أدعية الأنبياء والمرسلين يصدر هذا الدعـــــاء بســــؤال الرب الكــــريم { رَبَّنَا}وهكذا جاءت هذه الدعوة من دعوات عباد الرحمن الذين جمعوا الخصال الحميدة والفعال الطيبة ، ومن جميل الكلمات الحسان من الدعوات، قولهم : ﴿رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ﴾: أي يا ربنا هب لنا من هباتك العظيمة وعطاياك الكثيرة أزواجاً، وذرية صالحين ممن يعمل لك بالطاعة، فتقرّ أعيننا بهم في الدنيا والآخرة.
 قرّة أعين: كناية عن السرور والفرح، وهو مأخوذ من القرر، وهو البرد، لأن دمعة السرور باردة. قال الزجاج: يقال: أقرّ اللَّه عينك: صادف فؤادك ما يحب.
فهم يلحّون بهذا السؤال، كما أفاد الفعل المضارع (يقولون) أن يرزقهم اللَّه تعالى من يخرج من أصلابهم ومن ذرياتهم وأزواجهم  من يطيعه، ويعبده وحده لا شريك له وفي هذا بيان لعلو هممهم حيث تخلصوا من أماناتهم وحبهم لأنفسهم، فتعلقت قلوبهم بحب أهليهم  .
إن في سؤالهم لأزواجهم وذرياتهم بالصلاح، دعاء أيضا لأنفسهم؛ لأن نفع الدعاء  يعود عليهم، ويدوم في الدنيا والآخرة، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم (إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عنه عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثَةٍ: إِلَّا مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ) وأكبر النفع يعود عليهم في الآخرة بمرافقتهم في جنات النعيم، قال تعالى: ﴿وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ﴾ فيتم لهم المراد بالسعادة التامة الدائمة  بل ويعود هذا النفع من الذرية  إلى عموم المسلمين؛ لأن بصلاح هؤلاء الذين ذُكروا يكون سبباً لصلاح كثير ممن يتعلق بهم، وينتفع بهم. وهذا هو الشعور الفطري الإيماني العميق، شعور الرغبة في مضاعفة السالكين وكثرتهم  في الدرب إلى اللَّه عز وجل ، وفي أولهم الذرية والأزواج، فهم من أرحامنا الذين أوصلنا بهم رب الناس، وهم أول أمانة نُسأل عنها .وفي قولهم :﴿وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا﴾ أي يا رب اجعلنا أئمة هدىً يقتدي بنا أهل التقوى، في الفعل، والقول، وفي إقامة الدين، وإن دعاءهم أن يجعلهم أئمة للمتقين يُقتدَى بهم، يتضمن الطلب من اللَّه أن يهديهم، ويوفقهم، ويمنَّ عليهم بالعلوم النافعة، والأعمال الصالحة الظاهرة والباطنة التي توصلهم إلى هذه المنزلة العليّة والمرتبة الرفيعة .
وسؤالهم هذا هو حرص منهم على الرفقة الطيبة وفيه يظهر حبهم الخير للغير وذلك أعلى درجات العبودية، وهي درجات الكمَّل من عباد اللَّه، والصدّيقين، وهي درجة الإمامة في الدين، وهذه الدرجة السامية لا تتمّ إلا بالصبر واليقين، كما قال تعالى: ﴿وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ﴾ فهذا الدعاء دلّ بمنطوقة ومفهومه على سؤال اللَّه أن يكونوا كاملين لهم ولغيرهم، هادين مهتدين، وهذه أعلى الحالات، وأجلّ الكمالات، ولمّا كانت هممهم ورغباتهم عالية، كان الجزاء من جنس العمل، فجازاهم بالمنازل والدرجات العالية ﴿أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا﴾ونحن على درب الصالحين المصلحين بإذن الله نقتفي أثرهم ونتعلم منهم حسن الأدب مع الله من خلال جميل الدعاء والتضرع 
فإنه من أعظم الأسباب في إعطاء المرجوّ، وأنه يدلّ على عظم كرم اللَّه تعالى، وكمال قدرته، وسمعه، وعلمه، ويدلّ على محبّة اللَّه تعالى لهم ،  وهكذا نكون قد علمنا لماذا وصفهم تعالى بهذه الصفات الجميلة، والخصال الحميدة، وشرّفهم بأن أضافهم إلى نفسه الكريمة فقال عنهم ابتداء عباد الرحمان،  فلنجاهِدْ أنفسنا حتى نكون عباد الرحمان  على  شاكلتهم.
عدد المطالعات لهذا المقال : 68


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة