هــام

الجـــزائـــرُ تَـــــزُفُّ أَبْطــَــالــــَـهـــَــا

صورة الكاتب
...الله أكبر ، الله أكبر ،الله أكبر ..زَفَّتِ الجزائر أمس أبطالها إلى حُضنها .. حيث  تراب الوطن ..و تراب الوطن كما الوطن ..و لا أحنُّ ولا أزكى و لا أطيب من ريح و عبق و طيب تراب الوطن ..عاد الأشاوس إلى أرضٍ اشتاقت لعودتهم و هي المُخْضَبَة بدمائهم والمُتَجمِّلة بمسك عرقهم .. بعد أن حرموا منها قرنا ونصف ..
كان الحفل الذي نُقِل مباشرة على القنوات التلفزيونية الوطنية ، أشبه بموكب زفاف ..أجواء مهيبة في السماء والأرض ... طائرة تحمل 24 “جمجمة “ شهيد  ..و أخرى حلّقت لاستقبالهم ..ومظليون أحسنوا الاستعراض بالراية الوطنية ...و شعور بالغبطة والسرور  والأمل ..وكثير من الألم و الوجع على رجال  صادقوا الله والوطن ..عزاؤنا فيهم قوله عزّ و جلّ : و لاَ تَحْسَبَنَّ الَّذينَ قُتِلُوا فَي سَبِيلِ الله أَمْوَاتا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُون  “  ..
..هكذا تستقبل الجزائر أبطالها ..احتفالات كما الاستقلال، الذي لم نشهده نحن جيل الاستقلال ..
لقد عاد الأشاوس و إن كانوا رفاتا و جماجم ..عادوا يحملون معهم ذاكرة الوطن و تاريخه ..أنفة الجزائري و نخوته ..التي لطالما تِهْنَا فِي البَحْث عنها هنا و هناك ..و هكذا يتجلى حب الوطن و قدسيته في خوالجنا وذواتنا .. هكذا نشدو  بالوطن المستوطن فينا .. هكذا نُغازل الوطن الذي يسكننا ..و يغمرنا سعادة متى  سقيناه رعاية و إخلاصا و عطاء ...
إنّ قرار القيادة العليا للبلاد القاضي باسترجاع جماجم شهداء المقاومة الجزائرية  هو ثمرة عملٍ مضنٍ..أرهقنا وأجهدنا وأتعبنا كثيرا .. ينمُّ عن إرادة سياسية وسيادية لحفظ مقومات الشخصية الوطنية والذاكرة التاريخية وحمايتها لا سيما في أذهان أجيال الاستقلال ، و المهمة هي مسؤولية رجالات السياسة والتربية والتاريخ وكلنا جميعا .. 
..من هذه المواقف التاريخية .. ومن أبطال المقاومة الشعبية .و شهداء المقاومة الشعبية .و من  جماجم أبطال المقاومة الشعبية ..نستلهم العبر و الدروس ..نتعلم كيف نستردّ رموزنا و كيف نحافظ على راية الوطن و مكتسباته ..نُعلم أبناءنا أنّ لا شيء في هذه الدنيا أغلى من الوطن ..نُعلِّمهم أنّ الوطن يُفَدّى ..نعلمهم كما فعل هؤلاء البواسل .. كيف يتنفسون من رحم الوطن .. بعد أن تمدّهم أرحام أمهاتهم بالحياة ....
هي رسالة حملها العائدون بالأمس لتُوارى بقايا أجسادهم الثرى غدا في الذكرى 58 لعيد الاستقلال ..رسالة من أبطال المقاومة .. إلى نحن الأحفاد وأبناء الأحفاد ..فالأبطال يُنصِفهم و يُخلِدهم التاريخ .. ويذكر مآثرهم و تضحياتهم المخلصون في هذه الأرض الطاهرة..
..إنّ استعادة جزء من ذاكرتنا ،هو تجديد للعهد مع الوطن ..بأن نظلّ أوفياء مثلهم،  نذود عنه وعن حماه .. لتحقيق النصر و الرقي و الازدهار المنشود ..هو ثمن العيش على أرضٍ ارتوت بدماء الوطنيين والمقاومين مثل بوبغلة و الشيخ بوزيان وموسى الدرقاوي و الملايين من الشهداء ..
..ونحن نفخر بعودة جماجم 24 شهيدا من أبطال المقاومة الجزائرية ضد المحتل الفرنسي.. يجب أن لا ننسى أو لا نتناسى 512 جمجمة أخرى لأبطال آخرين ينتظرون العودة إلى أرض الوطن، محتجزة هناك بمتحف الإنسان بالعاصمة الفرنسية، منها 70 جمجمة لزعماء مقاومة الزعاطشة لوحدها ،  و كلها مقاومات أرعبت فرنسا الاستدمارية و جعلتها تُنكل بهذه الرموز أشدّ التنكيل و تعبث بجثثهم أكبر العبث .. 
ويبقى السؤال كيف أوصلت فرنسا الاستعمارية جماجم أبطال الجزائر وشهدائها إلى عاصمتها لتستقر بمتحف الإنسان ؟؟؟ و لِـمَ كانت فرنسا تتمسك بهذه الجماجم وترفض مطالب الجزائر بعودة هؤلاء الشهداء ليُدفنوا بأرضها ؟؟؟ وينقل لنا التاريخ شهادات مروعة عن التنكيل البشع الذي مارسته فرنسا 
 بأجساد الشهداء .. كيف قطّعت رؤوسهم و علقتها على أبواب القرى والمدن .. إقترفت ذلك لإسكات صوت وصدى وقوة المقاومة الجزائرية لمقايضتها للتراجع عن محاربة كيانها الظالم والاستشهاد في سبيل الوطن ..
..مثلما تعلمنا منذ الصغر ..تعلمنا ندافع عن وطن إسمه الجزائر ..جزائر نُفاخر الدنيا لأجلها .هي ماركة جزائرية بامتياز ..وليدة ثورة هي الأعظم  في تاريخ القرن العشرين ..
..أما اليوم و قد حضرت القدوة و حضر النموذج من جديد .. سنُقنِع أبناءنا بالحقائق و الوقائع وببطولات أسلافنا من البواسل و الشهداء ..و سنكون أكثر وفاء في الحفاظ على الوطن ،و حمايته من بقايا الاستعمار و لوبيات العنصرية ..وطنا  واحدا مزدهرا ..نذود عنه من الأخطار و نحميه من أعداء الداخل و الخارج ..نحافظ على راية الشهداء ..نصون الأمانة و نحمي الوديعة .. 
عدد المطالعات لهذا المقال : 704


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة